الأبحاث: الكويت تشهد عصرا جديدا لإنتاج الطاقة البديلة

31 مارس, 2018 10:00 ص

15 0

الأبحاث: الكويت تشهد عصرا جديدا لإنتاج الطاقة البديلة

قال معهد الكويت للأبحاث العلمية، إن الكويت تشهد الآن عصرا جديدا لإنتاج الطاقة البديلة، مبينا أن مشروع الشقايا للطاقة المتجددة هو الأول من نوعه بالدولة في مجال توليد الطاقة الكهربائية وتصديرها عبر شبكة وزارة الكهرباء والماء للمستهلك.

وذكر المهندس في مركز أبحاث الطاقة والبناء التابع للمعهد وليد النصار، في تصريح صحفي، اليوم السبت، أن توليد هذه الطاقة يتم عن طريق محطة تعمل بثلاث تقنيات من ضمنها تقنية طاقة الرياح بسعة 10 ميجاواط سعيا لوضع أولى الخطوات لتحقيق رؤية الدولة لتأمين 15 في المئة من حاجتها للطاقة لعام 2030 من المصادر المتجددة.

واضاف المهندس النصار أن منطقة الشقايا «السالمي» تعد من أفضل المناطق استغلالا لإنتاج الطاقة البديلة من الرياح بمعدل سعر برميل النفط الخام حيث يبلغ سعر إنتاج الطاقة الكهربائية من الرياح في هذه المحطة 0ر15 فلس للكيلواط الساعي والذي يعتبر منافسا لتكنولوجيا التوليد التقليدية.

واوضح أنه سيكون لطاقة الرياح تأثير إيجابي من الناحيتين الاقتصادية والبيئية إذ توفر استخدام موارد الدولة القومية وتقلل من انبعاث المواد السامة من الاحتراق في الجو لاسيما أن إنتاجها يفوق بنسب أعلى من المتوقع إنتاجه.

واكد أنه سيكون لاستخدام الطاقة البديلة والمتجددة مردود اقتصادي للدولة من خلال التوصل إلى أسعار منافسة بتكلفتها للطاقة الكهربائية الناتجة عن استخدام التقنيات التقليدية وكذلك توفير الوقود الأحفوري المستخدم لتشغيل محطات الطاقة التقليدية وإنتاج تيار كهربائي رخيص الثمن.

وحول المردود التنموي، ذكر أن هذا المشروع يعد البداية الفعلية لتوزيع مصادر الطاقة والاعتماد على مصادر مستدامة وصديقة للبيئة لاسيما أن طبيعية الدولة المناخية تجعل من استغلال الطاقة الشمسية أمرا حتميا لإنتاج طاقة بديلة، مبينا أن هناك مساعي لاستغلال طاقة الرياح التي تنتج طاقة كهربائية على مدار الساعة «ليلا ونهارا» ما يميزها عن الطاقة الشمسية.

وافاد بأن إنتاج محطة الرياح السنوي 590ر42 ميجاواط ساعي في السنة وهو أعلى بنسبة 22 في المئة من المتوقع لإنتاج طاقة كافية لتشغيل 450 منزلا مع استهلاك الكهرباء الحالي وقد يرتفع هذا العدد إلى 3640 منزلا مع ترشيد الاستهلاك ما يؤكد أفضلية اختيار منطقة الشقايا لإنتاج الطاقة الكهربائية من الرياح عن غيرها.

وقال النصار انه بناء على نتائج دراسات علمية قام بها المعهد نشرت بمجلات محكمة علمية وعالمية خلال ال 15 سنة الماضية أكدت أن للمعهد رؤية مستقبلية في طاقة الرياح والطاقات المتجددة الأخرى إذ يعتبر معدل إنتاج طاقة الرياح في الكويت أعلى بنسبة 25 في المئة من المعدل العالمي لإنتاج طاقة الرياح.

وأشار الى انه في نهاية عام 2020 سيتم الانتهاء من المرحلة الثانية لمشروع الشقايا والذي أطلق عليه اسم «الدبدبة» الذي من خلاله ستبلغ القدرة الكهربائية في الدولة من الطاقات المتجددة أكثر من 1570 ميجاواط.

وأوضح أنه بهذا المشروع تكون الدولة قد وفرت 6ر8 في المئة من قدرتها الكهربائية من مصادر الطاقة المتجددة حيث يتم توفير ما يقارب 8ر7 مليون برميل نفط بالسنة وما يعادل 468 مليون دولار بالسنة اضافة إلى تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بمليوني طن بالسنة.

مصدر: alaan.cc

إلى صفحة الفئة

Loading...