«التطبيقي» تحصل على اعتماد أكاديمي أمريكي لعشرة برامج علمية

07 أكتوبر, 2018 01:55 م

1 0

أعلنت الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب حصول عشرة برامج علمية من كلية الدراسات التكنولوجية التابعة لها على الاعتماد الاكاديمي من مؤسسة (ABET) الأمريكية.

وقال عميد كلية الدراسات الدكتور عبد الله المزروعي في تصريح صحفي أمس الأحد إن هذا الانجاز دليل على استيفاء البرامج المعتمدة للشروط والمعايير الاساسية لتخريج طلبة مستعدين لدخول سوق العمل بمجالات العلوم والهندسة التكنولوجية.

وأوضح المزروعي أن الكلية حصلت على الاعتماد الأكاديمي لمدة ست سنوات مما يدل على استحقاق البرامج العشرة للاعتماد الاكاديمي الذي يعد عملية مراجعة لتلبية البرامج التعليمية لمعايير الجودة العالمية.

وافاد بأن الاعتماد الأكاديمي يؤكد أن الخريج يمتلك أساسا تعليميا قويا قادرا على القيادة في الابتكار والتقنيات الناشئة وتوقع احتياجات الرفاهية والسلامة العامة.

وأوضح ان البرامج الحاصلة على الاعتماد الاكاديمي هي: تكنولوجيا إنشاء مبان وتكنولوجيا الطاقة الميكانيكية وتكنولوجيا تكييف الهواء والتبريد وتكنولوجيا الصناعات الكميائية وتكنولوجيا تشغيل المصافي وتكنولوجيا نقل وتوزيع الطاقة الكهربائية وتكنولوجيا الآلات الكهربائية وتكنولوجيا الاتصالات الإلكترونية وتكنولوجيا هندسة التصنيع وتكنولوجيا هندسة البترول الانتاج والتصدير.

وأشار المزروعي إلى أن فريق مؤسسة (ABET) أثنى خلال زيارته للكلية العام الماضي على برامجها موضحا في التقرير المبدئي أن البرامج العشرة مستحقة للاعتماد الاكاديمي.

وأكد أن هذا الانجاز مهم للطلبة حيث يعتبر استثمارا لمستقبلهم لأن هذا الاعتماد يدل على أن نوعية التعليم التي تلقاها الطالب تحدث فرقا كبيرا في حياته المهنية مشيرا ان الاعتماد الاكاديمي يعني أن تجربة الطالب العلمية في البرنامج تلبي معيارا عالميا في التعليم الفني بالمهنة.

وبين ان الاعتماد يعزز فرص العمل الخاصة بالطالب بالشركات المتعددة الجنسيات حيث إن هذه الشركات تهتم بالطلبة الذين تخرجوا من برامج معتمدة أكاديميا موضحا أن بعض الدول تعتمد للحصول على منح استكمال الدراسة بأن يكون برنامج المبتعث معتمدا اكاديميا.

وأكد اهمية الاعتماد الاكاديمي للطالب لأنه يعد فرصة للطالب للحصول على وظيفة عالمية خاصة أن اعتماد (ABET) معترف به في جميع أنحاء العالم حسب الاتفاقيات الدولية والعديد من أنظمة الاعتماد الدولية.

مصدر: alwatan.kuwait.tt

إلى صفحة الفئة

Loading...