الصيادون يثورون غضبا

15 سبتمبر, 2014 04:34 م

5 0

الصويان: نأسف لتدخل مراقبين من التجارة في حراج الاسماك

قال رئيس اتحاد الصيادين ظاهر الصويان أن الاتحاد الكويتي لصيادي الاسماك يسعى جاهدا ويبذل اقصي جهوده بالأسطول البحري من اللنجات والطراريد الخاصة باعضاء الجمعيه العموميه للاتحاد الكويتي لصيادي الاسماك لتوفير الاسماك والربيان المحلي الطازج يوميا بالاسواق بأسعار مناسبه ترضي جميع المستهلكين وخصوصا اصحاب الدخل المحدود.

وأعرب عن أسفه الشديد بسبب التصرفات غير المسبوقه وغير المسؤوله من بعض المفتشين بوزارة التجاره الذين قاموا بزيارة سوق شرق ومعهم أصدقاء لهم وتدخلوا في سير المزاد وبخسوا الصيادين حقهم ما جعل اصحاب اللنجات والطراريد يثورون غضباً من هذه التصرفات .

وأشار الصويان إلى أن هذا التدخل السافر في المزاد لصالح البعض لتباع الاسماك والربيان بأسعار رخيصه جدا لا تتناسب وتكلفتها على الصيادين لا يرضي أحدا كما أن هذا ليس ما تم الاتفاق عليه في وزارة التجارة في الاجتماع الذي حصل بالوزارة في مجمع الوزارات منذ فتره مع الوكيل ومدير ادارة الرقابة التجاريه والذي لن يرضيهما ماحدث ، منتقدا ان يتواجد في سوق شرق بعض مفتشين وزارة التجاره ومعهم معارفهم وأقاربهم لشراء الربيان والاسماك بأسعار رخيصه جدا لصالحهم ويتم تصوير الورقه الخاصه بكشف الدلال من قبل مفتش وزارة التجاره لإثبات انه تم تخفيض الأسعار في المزاد واشتروا الربيان والاسماك بأقل من سعر السوق الطبيعي حيث كان المفتش يقوم بالضغط علي الدلال لييع الربيان والاسماك المحليه بأسعار بخسة جدا، مقارنة بالربيان والاسماك المستورد.

وشدد الصويان على أن هذه التصرفات مرفوضة نهائيا حيث كادت تحدث فوضى في السوق بسبب هذه التصرفات غير اللائقة حيث استهجن الاخوه اصحاب اللنجات والطراريد من هذا التصرف غير المعتاد من قبل مفتشين وزارة التجاره وكادت تحصل مشاكل كبيره في السوق ، منوها بأن هذا لم يكن اتفاقنا مع وكيل وزارة التجاره عندما حضر سوق شرق لمشاهدة الحراج وكيفية توزيع النسب للمستهلك والبسطات والمطاعم ، حيث تم الاتفاق بان الحراج علي الربيان والاسماك يكون طبيعيا لغايه ما يتم التوقف عن المزاد ومن ثم يأخذ المستهلك حاجته وبعدها البسطات والمطاعم تأخذ حصتها ولكن يتم الضغط علي بعض الدلالين لبيع الاسماك والربيان دون الأخذ بطبيعة الحراج وهنا يتم الشراء لبعض المواطنين الذين كانوا برفقة بعض مفتشين وزارة التجاره هذا ظلم كبير للصيادين وهناك سلات من الربيان تم بيعها بمبلغ 75 و80 دينار بالمزاد الطبيعي وهم أخذوا سلات الربيان بسعر 55 دينار ويلزمون الدلال بالتوقف والبيع فورا وهذا مرفوض نهائي .

وتمنى ان يكون للوكيل ومدير ادارة الرقابه التجاريه موقف ويأمر بالتحقيق مع هؤلاء المفتشين وعدم تكرار هذا التصرف غير مسبوق وغير المسؤول منهم ، علما بان اسماك الميد سلته تتراوح ما بين 20 و25 دينار وتم بيعها 6 دنانير وكود النويبي الذي كان يباع بسعر 35 الي 40 دينار تم بيعه ب 10 دينار للكود وكود الزبيدي سعره 90 و95 دينار أخذوه بسعر 60 دينار رغم أن الكيلو علي البسطه 13 دينار ورغم أن الربيان الايراني يباع في سوق المباركيه 120 دينار.

ومحاربة الغش التجاري هناك ونحن بالاتحاد نطالب مسؤولين وزارة التجارة وبالأخص الوكيل المساعد لقطاع الرقابه التجاريه وحماية المستهلك عبدالله العنزي ومدير ادارة الرقابه التجاريه احمد الخياط بالتحقيق في الأمر وان يكون لهم موقف من هؤلاء المفتشين الذين يقومون بتصرفات غير مسؤوله لانهم بالطريقه هذه يسيئون الي وزارة التجاره بالتصرفات الفرديه.

ونوه بأن مثل هذه التصرفات قد تؤدي إلى عزوف الصيادين عن نزول البحر وهناك أصحاب لنجات وطراريد ربطوا قواربهم في النقعة بسبب تصرف بعض مفتشين وزارة التجاره لانها كبدتهم خسائر كبيرة ولم تغطي تكاليف ومصاريف دخول البحر مشيرا إلى أن هناك حالة من التذمر الشديد من اصحاب اللنجات والطراريد، معبرا عن خشيته بأن تنتشر حالة العزوف عن دخول البحر بين الصيادين، ما يجعل المستهلك هو الخاسر الوحيد حيث لن يجد أمامه سوى المستورد الذي يكثر فيه الأسماك المغشوشة والفاسدة.

وتساءل لماذا لم يذهب مفتشو التجارة إلى البسطات وسوق المباركية ليكتشفوا حجم الفساد والغش في سوق المستورد، منوها بأن مزادات السمك هي الضمان الوحيد لسمك محلي طازج، لافتا إلى أن اتحاد الصيادين حريص على الصالح العام ويقف بقوة ضد الأسعار الوهمية والمصطنعة من قبل البعض.

مصدر: alaan.cc

إلى صفحة الفئة

Loading...