الوزير الحمود: للإعلام دور مهم في ابراز مآساة سوريا

30 مارس, 2015 10:04 م

21 0

أكد وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود السالم الصباح أهمية الدور الذي يضطلع به الاعلام في ابراز الوضع الانساني المأساوي الناجم عن الازمة السورية والجهود الدولية المبذولة للتخفيف من معاناة الشعب السوري.

وقال الشيخ سلمان خلال لقائه اليوم عددا من الاعلاميين العرب و الاجانب بفندق (كورت يارد ماريوت) المدعوين لتغطية فعاليات المؤتمر الدولي الثالث للمانحين لدعم الوضع الانساني في سوريا المقرر عقده في الكويت غدا ان 'الوضع الانساني في سوريا وصل الى مراحل صعبة وخطرة' انعكست سلبا على دول المنطقة.

واكد حرص دولة الكويت بتوجيهات من (قائد العمل الانساني) سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح على دعم العمل المشترك عربيا واقليميا ودوليا لاغاثة الشعب السوري من خلال استضافتها للمؤتمر الدولي للمانحين للمرة الثالثة على التوالي.

وقال 'نأمل من خلال هذا المؤتمر الذي وفرت له الدولة جميع الامكانيات لاسيما الاعلامية لضمان نجاحه ان تصل رسالة للعالم اجمع توضح حجم المأساة التي يعانيها الشعب السوري الشقيق'. واضاف ان الكويت حرصا منها على اعطاء زخم اعلامي للمؤتمر ارتأت توجيه الدعوة الى مجموعة من ابرز الاعلاميين في دول العالم وجهزت المركز الاعلامي المصاحب للمؤتمر باحداث الوسائل التي تساعد الاعلاميين على انجاح رسالتهم الاعلامية.

وعن حجم التعهدات المتوقعة من مؤتمر المانحين أفاد بأن القراءة التاريخية للمؤتمرين الاول و الثاني تذهب باتجاه ايجابي نحو زيادة تلك التعهدات والالتزامات الفعلية ونأمل من هذا المؤتمر أن يحقق مساهمة عالمية أكبر لتحقيق مبتغانا من المؤتمر.

وعن موقف الكويت من الازمة السورية قال الشيخ سلمان الحمود إن الكويت ترى منذ اليوم الاول أن حل القضية في سوريا لابد أن يكون حلا سياسيا 'وسعينا من خلال قرارت الجامعة العربية أو مجلس الامن الى حل القضية لكن للاسف الشديد الازمة تفاقمت وهو ما كنا نخشاه ونتمنى أن يتوصل الجميع الى حل للازمة و بمشاركة السوريين أنفسهم'.

وتناول أهمية العلاقة بين الاعلام العربي والقضايا العربية مؤكدا أن الجهد الاعلامي العربي وتفعيله يعتبر تحديا للجميع ما يستوجب من الدول دفع ميثاق الشرف الاعلامي والعديد من البرامج الاعلامية المشتركة قدما الى الامام في ظل ما تمتلكه من امكانيات وكفاءات اعلامية متميزة.

مصدر: alaan.cc

إلى صفحة الفئة

Loading...