نواب: مشاركة 78 دولة و38 منظمة دولية في أعمال المؤتمر تؤكد المكانة التي تحتلها الكويت وشعبها بين دول العالم

01 أبريل, 2015 05:06 م

43 0

وقالا ان خروج المؤتمر بتبرعات تزيد قيمتها على 3.8 مليارات دولار جاءت نتيجة جهود مضنية قام بها صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الصباح انعكست ايجابياً على مؤتمر المانحين وفي هذا السياق أشاد النائب د.محمد الحويلة بنجاح مؤتمر المانحين الثالث لدعم الوضع الإنساني في سورية الذي استضافته الكويت برعاية وبمبادرة كريمة من سمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه استجابة للاحتياجات الانسانية الملحة للاجئين جراء استمرار الازمة السورية التي دخلت عامها الخامس ، ممتدحا قيمة التعهدات المقدمة من الدول المانحة التي بلغت 3.8 مليارات دولار لدعم الوضع الانساني في سورية.

وثمن الحويلة جهود سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح ومعالي النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد الصباح ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ محمد العبدالله المبارك ووكيل وزارة الخارجية خالد الجارالله في التحضير والتنظيم لاستضافة المؤتمر الدولي الثالث للمانحين.

وقال الحويلة ان مشاركة 78 دولة و38 منظمة دولية في أعمال المؤتمر تؤكد المكانة الكبيرة التي تحتلها دولة الكويت وشعبها بين دول العالم وأننا نعتز ونفخر بالدور الإنساني الإغاثي الذي تقوم به الكويت برعاية قائد العمل الانساني سمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله لدعم الأشقاء في سورية من أجل تخفيف معاناتهم، فهذا ليس بالأمر المستغرب فهو ما جبلت عليه الكويت وأهلها وشدد على ضرورة إيصال هذه المساعدات إلى من يستحقها ويحتاجها في داخل سورية وخارجها وفي أسرع وقت، وأن نستمر في الدعم إلى أن يستقر الوضع بسورية الشقيقة.

وأكد الحويلة أنه لا يوجد صاحب ضمير يقبل ما آلت إليه الأمور في سورية فان الأزمة في سورية حرمت مليوني طفل سوري من حقوق التعليم، وشردت ما يقارب 12 مليون شخصا وعدد القتلى تجاوز 210 آلاف قتيل، مشيراً الى ان أعداد اللاجئين تتزايد بشكل مستمر مع زيادة سوء الاوضاع في الداخل السوري وهذا يشكل ضغطا على الدول المستضيفة مما يتطلب تدخلا دوليا من أجل تقديم المساعدة وتحرك عاجل لإنقاذ الشعب السوري من القتل والتشرد ومحاصرة هذا النظام الدموي المجرم الذي فقد شرعيته.

وقال الحويلة: نشيد كذلك بإعلان المنظمات المانحة غير الحكومية تعهداتها بتقديم 506 ملايين دولار لدعم الشعب السوري، ومن ذلك المبلغ نحو 90 مليونا مقدما من جمعيات وشخصيات خيرية كويتية حيث أعلنت 13 جمعية وشخصية كويتية تعهداتها امام المؤتمر الدولي الثالث للمنظمات المانحة غير الحكومية وبلغت قيمة التعهدات الخليجية والإسلامية والدولية فيه نحو 418.05 مليون دولار لدعم الشعب السوري وتلبية احتياجاته الانسانية المتزايدة في الفترة المقبلة، ونسأل الله عز وجل أن يعجل بفرج الشعب السوري وأن يكون هذا المؤتمر سببًا في تخفيف آلامهم ومن جانبه أشاد رئيس لجنة الشؤون الخارجية النائب حمد سيف الهرشاني بنتائج مؤتمر المانحين الثالث لمساعدة الشعب السوري المنعقد في الكويت، واصفاً المؤتمر ب ”الناجح والمتميز جداً”.

وقال الهرشاني في تصريح صحافي ان خروج المؤتمر بتبرعات تزيد قيمتها على 3.8 مليارات دولار جاءت نتيجة جهود مضنية قام بها صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الصباح انعكست ايجابياً على مؤتمر المانحين.

ورأى الهرشاني ان نجاح مؤتمر المانحين ما هو إلا صفحة جديدة تضاف لصفحات سابقة تمثلت في المؤتمر الأول والثاني للمانحين اللذين عقدا في الكويت خلال العامين الماضيين، مؤكداً ان اختيار الكويت لعقد المؤتمرات الإنسانية ما هو إلا رسالة تقدير واحترام وثقة في سمو أمير دولة الكويت.

وأضاف: لقد أثبتت الكويت قدرتها وفعاليتها في تنظيم مثل هذه المؤتمرات الدولية الانسانية، مبيناً ان اختيار صاحب السمو قائداً للعمل الانساني لم يأت من فراغ بل تم منح لقب جديد لصاحب السمو بأنه “بطل الإنسانية العالمي “.

مصدر: kuwait.tt

إلى صفحة الفئة

Loading...